مشادة كلامية بين هاني حتحوت ووليد دعبس بشأن وفاة أحمد رفعت

ذات مصر

نشبت مشادة كلامية بين الإعلامي المصري هاني حتحوت ووليد دعبس، رئيس نادي مودرن سبورت، على خلفية وفاة أحمد رفعت نجم الفريق. وكان رفعت قد وافته المنية يوم السبت، متأثرًا بأزمة صحية مفاجئة تعرض لها خلال مباراة مودرن فيوتشر – قبل تحويل اسمه إلى مودرن سبورت - والاتحاد السكندري. توقفت عضلة قلبه لمدة 45 دقيقة قبل إعادة إنعاشه.

فرضت إدارة نادي مودرن سبورت، المنافس في الدوري المصري لكرة القدم، الحظر الإعلامي على جميع عناصر المنظومة ومنعت التعليق على وفاة اللاعب. إلا أن وليد دعبس قرر كسر الحظر وإجراء مكالمة هاتفية مع الإعلامي هاني حتحوت، لتنتهي المشادة بين الطرفين.

بدأت المشادة عندما سأل حتحوت دعبس: "واثق من موقف ابنك اللي هو مودرن سبورت في هذه القضية؟" ليرد دعبس: "واثق من الموقفين، موقف ابني، وابني اللي قاله أحمد رفعت، لو عمال تاخد في كلام أحمد رفعت كله نسيت ليه إنه قال الراجل ده مش رئيس نادي ده أبويا". ورد حتحوت قائلاً: "ببساطة أنا واقف عند نقطة واحدة وهي الضغط على رفعت وأدى بحسب اللاعب إلى وفاته أنا ميهمنيش الكويس اللي في القصة اللاعب قال أنا أموت".

قاطع دعبس كلام حتحوت قائلاً: "الظاهر أنت برضو بتحاول تحور الحوار، بقولك الراجل قال ده أبويا مش كلمة حلوة، أبويا دي كلمة كبيرة يا أستاذ". فرد حتحوت: "موت رفعت أكبر يا دكتور، والمسؤول عن موته لازم يحاسب". فرد دعبس مجدداً: "بالفكر ده دمرتوا الإعلام مش عايزين حد يتكلم".

وجه حتحوت سؤاله إلى رئيس مودرن سبورت: "هل تم استدعاؤك إلى تحقيق خلال الأيام الماضية؟" فرد دعبس بغضب: "أنا أروح تحقيق؟ ليه إن شاء الله؟ على أساس إيه مش في لجان قانونية.. إيه الكلام الفارغ ده، أنتم يا جماعة بقيتوا تقولوا كلام فارغ في فارغ، أنتم مش إعلام أنتم مأجورون"، ثم أغلق الهاتف.

أعلن أشرف صبحي، وزير الشباب والرياضة المصري، تكليف اللجنة القانونية العليا بالوزارة بالتحقيق في جميع الملابسات وفحص جميع المستندات الخاصة بسفر اللاعب الراحل إلى الإمارات للإعارة لفريق الوحدة. وتوفي أحمد رفعت السبت عن عمر ناهز 31 عامًا نتيجة مشاكل في القلب، بدأت بسقوطه على أرض الملعب خلال مباراة الاتحاد السكندري ببطولة الدوري المصري في مارس الماضي.

وفي مقابلة تلفزيونية، أكد نادر شوقي وكيل أعمال اللاعب الراحل أن رفعت تعرض لضغوط نفسية قاسية أثرت فيه وتسببت في وفاته، وهو ما لمح إليه رفعت في مقابلة تلفزيونية أخرى قبل أيام قليلة من وفاته.